تصحيح مسارات امبراطورية المرحومة فتحية العمدة

المرحومة فتحية العمدة

المرحومة فتحية العمدة

هذا المقال هو مواصلة و إضافة لازمة هامة إلي مقال سابق لي نشر بتاريخ 1 أغسطس 2016 في سودانيز اونلاين بعنوان ” من أين لك هذا يا أسامة داؤود‎ الخليفة ؟ و من أين أتيت؟”.

الهدف من هذا المقال هو تحديد المسئولية عن قيام مجموعة دال و عن تشكيل نشاطاتها. و ايضا بالخاتمة طرح مقترح لتصحيح مساراتها و أهدافها من العمل.

في البدء أعرض لمقال يوضح بشكل كبير عوامل نشأت مجموعة دال الحديثة.

كتب يوسف سيد أحمد خليفة بصحيفة الوطن مقال بتاريخ 07 – 09 – 2013 عنوانه ” رحلت عن دنيانا الحاجة«فتحية محمد داؤود العمدة» أمومة متدفقة أكبر من حجم «أسامة داؤود وأخوانه» سرّ العلاقة.. و(أمومتها) للرئيس البشير..وحبها للشيخ علي عثمان محمد طه “.

أقتطف من المقال المذكور الفقرات التالية:

((الحاجة (فتحية محمد داؤود العمدة) التي أثبتت فعلاً.. لا قولاً أن (وراء كل عظيم أمرأة) حيث امتدت عظمتها بعد رحيل الزوج إلى أبنائها كمرشدة ومعلمة، شغلها الشاغل هو النجاح والتعليم الذي عرفته))

((وأنا في سرادق العزاء جالساً لأعزي أسامة داؤود وأخوانه ولأخفف عن أسامة حزن وفراق الأم الذي جربته ولايزال وسيظل علقمه وغصته في حلقي إذا برجل ضرير من أهالي غرب السودان، كبير السن، يسأل ويبكي (وين أسامة؟ وين معتصم؟ داير أميرة وأيمان.. فوقف أسامة احتراماً واجلالاً وعانقه، وبكى الرجل! وبكى أسامة، ثم أتى أخوانه أيضاً وعانقوا هذا الرجل.. فضولي جعلني أسأل أسامة عن هذا الرجل فقال لي:» أنه كان يوماً يعمل مع الوالدة، وبعد أن كبرت سنه ظلت علاقته معها ممتدة ومتواصلاً معها، لاكتشف بعدها عظمة هذه السيدة.

وعلمت من مصادري، أنها «ربّت» و«خرّجت» أبناء هؤلاء الذين كانوا يعملون معها، لأتفاجأ أنهم كُثر ومن أنحاء السودان المختلفة شمالاً وغرباً وجنوباً وشرقاً.. ليشكلوا أمبراطورية (فتحية) الذين علمتهم، وربتهم، وكانت تلحُّ على أهاليهم ليعلِّموا أبنائهم، حتى وصل بعضهم إلى الدرجات العلمية العليا.))

((الحاجة فتحية جاذبة، وتمتلك أمومة متدفقة، حجمها أكبر من أسامة وأخوانه والأحفاد، فتربطها علاقة ودودة مع «الرئيس البشير» الذي تبسّط في علاقته معها، ويحبها أسوة بالحاجة «هدية» والدة الرئيس، حيث كان الرئيس يعاملها معاملة الأبن لأمه، ومن هنا.. كان التوادد والتواصل الذي جعله يكسر البرتكول الرئاسي ليصل إلى والدته، مخترقاً الصفوف ليحيها ويقريها السلام تعبيراً لدورها ودور أبنائها.

الحاجة الراحلة فتحية كانت أماً حقيقية للسيد النائب الأول لرئيس الجمهورية الشيخ «علي عثمان محمد طه» زميل المرحوم «أمير» في مدرسة الخرطوم الثانوية، والدكتور عبدالرحمن إبراهيم، حيث ظل الشيخ «علي» مداوماً على مواصلتها بعد رحيل أمير، مرتبطاً بها، متأثراً لرحيل صديقه وزميله، وكيف لا يتأثر وقلبه أيضاً ناصعاً حنوناً يشبه الصحابة في علاقاته وصداقاته.))

((أصرّت وهي في عزِّ مرضها أن تزور أهلها موقنة أن هذه الزيارة قد تكون الأخيرة إلى وادي حلفا، مشاركةً أهلها، وجذورها ليلتين كاملتين، واختاروها ملكة نوبية متوجة))

شركة التركترات السودانية التي آلت للمرحوم داؤود عبد اللطيف ظلت صغيرة حتي وفاته. لذا  فإن أمبراطورية دال ليست من صنع المرحوم. كما يمكن القول بأن هذه المجموعة هي أيضا ليست من صنع أسامة داؤود بشكل مباشر و لكن تلك الأمبراطورية هي من تخطيط و توجيه و صناعة المرحومة فتحية العمدة والدة السيد أسامة داؤود.

فما حدث من نقلة نوعية و كمية هائلة لشركة التركتورات السودانية لتصبح فرع من مجموعة دال الجديدة و الصعود السريع المذهل كان قد تم بتوجيهات مباشرة من المرحومة فتحية و بمعاونة أبنها أسامة. و مما لا شك فيه أنها كانت صاحبة الدور الكبير و المحرك النافذ و القول الفصل لهذا التغيير.

ربما كان خير شهود لهذا الدور هما المرحوم الفريق عبد اللطيف دهب و المرحوم عمر عثمان محمد صالح و غيرهما و من كانو في خدمة المرحومة و ما أورده الصحفي يوسف سيد أحمد خليفة (أمبراطورية (فتحية)) يشير لذلك أيضا.

كما أن ظهور و تكرار الصعوبات التي تواجه مجموعة دال بعد وفاة المرحومة فتحية العمدة يؤكد الدور الرئيس الذي كانت تلعبه في الأوساط السياسية و المالية لتحريك عمل أمبراطوريتها.

و علي الرغم من حجم امبراطورية المرحومة فتحية العمدة و التكريم الذي  تم لها إلا أنه و للأسف لم تحظي مدن و قري وادي حلفا و لا حلفا الجديدة بمشاريع مستشفي أو مدرسة أو تنمية أو حتي مستوصف. و هذا بالفعل أمر غريب و مستهحن.

أما بخصوص المرحوم داؤود عبد اللطيف وكيف كون ثروته فهذه قصة موظف بلا مال و لا يعرف لا السوق و لا الاليات و اصبح وكيل لشركة كبري – و المعروف انه لا يستوفي الشروط لا المالية و لا الفنية و لا السوقية للحصول علي اي توكيل و مؤهله الوحيد كان علاقاته بالمسئولين و هذا هو الفساد بعينه

من الغباء و الفساد ان ننفي ما حدث و ما يحدث – المرحوم عبد اللطيف داؤود نزل معاش مبكر الاول من نوعه – ببيت و عربة و مخصصات كاملة بناءا علي طلبه و لم يفصل

لذا فإن الهدف من معرفة أسم جد المرحوم داؤود عبد اللطيف و قبيلته و التأكد من نوبيته يهم النوبييون للغاية و ذلك لأنه كان مكلف بتهجير النوبيين و العملية كانت مجحفة و فاسدة و التنفيذ ردئ و كانت مأكلة كبيرة في جوانب التعويضات و الترحيل و التوطين وكلها سببت ظلم و تعاسة و هذا لايمكن تجاهله من المرحوم والد اسامة وكلها سببت أضرار فادحة و ظلم و تعاسة يعيشها النوبييون إلي الآن و بصريح العبارة يبدوا جليا انها كانت مؤامرة من أفراد علي النوبيين بغرض الثراء الغير مشروع

و هذا ليس هوس قبلي بل هو دفاع عن مصالح مشروعة للنوبيين من تعدي سافر حدث لهم و لا يقبله أي مواطن حر شريف و لا تقبله أي قبيلة تتعرض لمثل تلك الأعمال

أما ملف توليه مديرية بحر الغزال و كذلك ملف صفقة طائرات الكوميت للخطوط الجوية السودانية فجاري تجميع المعلومات فيهما

الواجب المطلوب من مجموعة دال هو تصحيح مسارات تلك امبراطورية التي قامت و لازالت تعمل بشكل خاطئ لتصبح ذات فائدة للمواطن و للإقتصاد الوطني بدلا من إستنزافهما.

و هذا يتطلب ميلاد جديد لأمبراطورية المرحومة فتحية العمدة لتتحول إلي مجموعة دال الجديدة التي يشكلها بإستقلال السيد أسامة داؤود و يفارق بها موجهات التأسيس الأولي التي وضعتها المرحومة والدته.

هذا الميلاد يكون بالتغيير و التحول من المشاريع و المنتجات الإستهلاكية لمشاريع إنتاجية و صناعية. و علي أقل مثال لها هو المرحوم خليل عثمان. و كذلك المساهمة الفعالة الملموسة في تنمية النوبة و السودان و زيادة موارد البلاد من العملة الصعبة بالتركيز علي الإنتاج المحلي بدلا من صرفها علي إستيراد الكوكا كولا و ما شابه و ما يصاحبها من أنماط معيشة غير مناسبة. و أيضا لعب دور إيجابي تجاه المجتمع و خاصة نحو الفئات الفقيرة.

السيد أسامة داؤود أمامه عدة خيارات من بينهم المواصلة علي النهج القديم أو فتح صفحة جديدة بتوجه صالح. أرجوا ألا تواصل مجموعة دال في سياستها الحالية. و الله من وراء القصد.

 

بقلم مهندس/ طارق محمد عنتر

 

 

 

Advertisements

About مهندس طارق محمد عنتر

About Tarig Anter Sudanese; Nubian-Fadicca local nation/tribe; resident of Khartoum, Sudan. Political activist; new social democrat; Africanist; non-ethnic nationalist; secular humanist; Swadeshi believer; Anti-globalism; Anti-liberal democracy. Civil engineer; business interests include: optimum-cost housing; development of appropriate technologies; computer; and small finance. الفيسبوك https://www.facebook.com/tarig.anter
هذا المنشور نشر في السياسة و نظم الحكم وكلماته الدلالية , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s