صناعة فطاحلة وهميين من غرب افريقيا و تدمير السودان

صناعة فطاحلة وهميين من غرب افريقيا و تدمير السودان

صناعة فطاحلة وهميين من غرب افريقيا و تدمير السودان

المتابع للاوضاع في السودان من خلال اجهزة الاعلام المكتوبة و المرئية و المسموعة لابد و ان يفاجئ بين الحين و الآخر و بشكل متلاحق بحملات منظمة لصناعة و تضخيم شخصيات. هذه الحملات تقوم باصطناع مجد لافراد في اغلبهم مؤهلهم الوحيد هو انهم وافدين من غرب افريقيا او من نسلهم و يتم وصفهم بكافة علامات النبوغ و الانجازات. حملات التلميع الاعلامية تتم في اطار عمل مؤسسي و تكون لاحقة بعد اصباغ اولائك الافراد بكل المتاح و الممكن من المؤهلات المهنية و الاكاديمية و الابتعاث او الاقامة في اوروبا و امريكا ضمن سياسة التمكين.

فبلا اي حق يظهر في السودان المنهار ما يطلق عليهم العباقرة و الفطاحلة و المبدعين و العلماء و البروفسورات و الدكاترة و نجد منهم المثقفين و السياسيين و المهنيين و الفنانيين في اي كل مجال. لكن ادعاء العظمة يكون علي المستوي المحلي فقط و بغفلة ممن من المفترض ان يكونوا اقرانهم علي المستوي العالمي.

رد الفعل الطبيعي لدي اي مواطن ضعيف و ساذج هو التصديق و الانبهار كما قال عادل امام (هو احنا حنعرف اكتر من الحكومة؟؟؟) و تلك الوسائل الاهلامية الاعلامية. و لكن بالتاكيد هذه المحاولات لا تخدع المواطن الناقد الذكي المؤهل الذي لا ياخذ الاقوال علي عواهنها بدون فحص و بحث و تمحيص و بقليل من التحري عن انجازات و مؤهلات فطاحلة الغفلة سينكشف لهم زيف تلك الشخصيات المصطنعة.

و نجد ايضا مجموعة من الافراد من نفس الاصل الوافد من غرب افريقيا مدركة تماما لوجود و عمل تلك الخدع و اهميتها لهم و لذا برغم من علمهم بكذب ادعاءات المؤهلات و الانجازات بواسطة الاعلام المنحرف الا انهم من واجبهم يقوموا بالترويج و التاييد لها.

يدعي هؤلاء الوافدين المنفوخين انهم ليسوا ذوي عقلية رعوية بل انهم رواد الحداثة و المدافعين عن الحضارة و الثقافة ووووو . و هم في ارتباكهم و ارباكهم المقصود قد يعاتبوا برقة المهدية التي اتوى بها و اتت بهم للسودان. و لكن المقصد الحقيقي من تنكرهم لحقيقة عقليتهم الرعوية و مجتمعهم المترحل هو الطعن في القبائل السودانية الرعوية و من تعتقد انها من اصول عربية و القاء اتهامات تخريب السودان عليهم. و كذلك يسعي هؤلاء المؤهلين المصنوعين لتحويل الانتباه و النقد عن الوافدين من غرب افريقيا و عن مشاريعهم و خططهم و اطماعهم في السودان.

للاسف نجد هؤلاء الافراد الوافدين من غرب افريقيا و نسلهم مندسين و مدعين الانتماء لكافة القبائل السودانية. فنجد منهم المدعي انه نوبي او جعلي او شايقي او فوراوي او اي قبيلة اخري بنسب مختلفة و لكن البديرية بها نسبة كبيرة جدا منهم.

يبدوا ان التطور السريع في مجالات التعليم و الهجرة و الاطلاع و الاتصالات و العلاقات الدولية لن يسمح بدقسة ثانية مثل دقسة الشعب السوداني مع المهدية. ان حقائق التاريخ لابد من مواجهتها و لا سبيل للسلام الا بثالوث (الحقيقة و المصالحة و جبر الاذي) فحتي العنف في هذا العصر اصبح غير ذي جدوي امام الحق.

المجموعات التركمانية الست هي:
1 تركمان الأناضول والبلقان و القوقاز (القوقازيون مسلمون المزيفون منذ التركمانية الشرقية في عام 650 م)،
2 تركمان الشيعة الفرس (الإيرانيين المزيفون منذ الأخمينيين في 550 قبل الميلاد)،
3 تركمان اليهودية التلمودية (بني إسرائيل المزيفون منذ الاستيطان التركماني باسم “العودة” البابلية في عام 520 قبل الميلاد)،
4 تركمان حكام و اثرياء الجزيرة العربية (العرب المزيفون منذ اغتيلهم للإسلام عام 655 م)
5 تركمان الهنود والغجر (الآريين المزيفون منذ الغزو الفارسي للهند في 530 قبل الميلاد)
6 تركمان الأوروبيون (الليبراليون المسيحيون المزيفون منذ “الإمبراطورية” “الرومانية” “المقدسة” في 962 م)

Advertisements

About مهندس طارق محمد عنتر

About Tarig Anter Sudanese; Nubian-Fadicca local nation/tribe; resident of Khartoum, Sudan. Political activist; new social democrat; Africanist; non-ethnic nationalist; secular humanist; Swadeshi believer; Anti-globalism; Anti-liberal democracy. Civil engineer; business interests include: optimum-cost housing; development of appropriate technologies; computer; and small finance. الفيسبوك https://www.facebook.com/tarig.anter
هذا المنشور نشر في السياسة و نظم الحكم وكلماته الدلالية , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s