دور الميرغني الختم في إحتلال التركية للسودان و اريتريا

محمد عثمان الميرغني الختم

محمد عثمان الميرغني الختم

في مقال سابق بعنوان ” علاقة الميرغنية (الختمية) بالتركمان ” وردت المقدمة التالية:

(محمد عثمان الميرغني الشهير بـ«الختم» هو مؤسس الطريقة الختمية المنتشرة في مصر والسودان واريتريا وإثيوبيا. وينتمي إلى واحده من أسر الأشراف بمكة المكرمة وهي أسرة الميرغني و اصل اسم  و معني الاسم  يعود الي اسيا الوسطي و التركمان (مير +غني) و نسبه به اسم “ميرخورد البخاري” و هو أيضا اسم مركب من جزئين (مير+خورد) و اصله من بخاري في اوزبكستان) انتهي المقتطف

الجولات الكثيفة التي  قام بها محمد عثمان الميرغني الشهير بـ«الختم» (ولد في الطائف عام 1793م – توفي في مكة عام 1853م ) في كل من الصومال و إرتريا و جميع أنحاء السودان في شماله و غربه و شرقه لا تتوافق مع شخصية داعية ديني بقدر ما تشبه الجولات الإستطلاعية إستكشافية و معرفة الأحوال و الطرق و جمع البيانات و المعلومات. و تلك الرحلات الأربعة الواسعة كانت دوما تنتهي و تبدأ إما بالحجاز أو بمصر و كلاهما كانا تحت الحكم التركمان لمحمد علي باشا

في أثناء الجولة الثانية المكثفة و الواسعة لمحمد عثمان الميرغني الختم للسودان بدء إحتلال السودان بواسطة حكام مصر التركمان و معها وقع السودان في أظلم و أقبح و أعنف حقبة مرة عليه وهي التركية الأولي عام 1821م و بها تم إسقاط مملكة الفونج و الممالك الوطنية الأخري. غير أن ذلك كان له نتائج مفيدة جدا للميرغني و تلي ذلك تواصل صعود نجمه و نجم من قام بتعينهم كخلفاء للطريقة الختمية و ازدياد نفوذهم في السودان. و هذا يوحي بدور فعال للميرغني مع التركمان سابق لإحتلال السودان. لقد تمكن الميرغني وهو بعد لم يتجاوز الخامسة والعشرين من لعب دور سياسي كبير للغاية و مؤثر في السودان و في المنطقة

و يلزم هنا إراد بعض المعلومات المتوفرة و الشحيحة عن جولة الميرغني الثانية التي تزامنت مع بدء الغزو التركماني للسودان عام 1821م و التي بالرغم من عنفها و عملياتها العسكرية إلا أن الميرغني أتم جولته بإطمئنان حتي منتهاها و بعدها توجه لبلاد الحبشة فطاف بها ثم رجع إلى مكة المكرمة حيث مقره الرسمي.

جولة الميرغني الثانية بدئت من صعيد مصر وكان برفقة شيخه وأستاذه السيد الشريف أحمد بن إدريس الذي تركه بالزينيه وعبر إلى بلاد النوبة والسكوت والمحس فقام بمهمة الإرشاد و انخرط معظم أهالي تلك البلاد في سلك طريقته وجعل بتلك المناطق خلفاء لطريقته ثم سار حتى وصل مدينة الدبة بشمال السودان ومنها سافر عبر درب الأربعين إلى مدينة الأبيض بـكردفان فأرشد بها خلقاً كثيراً و سلك كثير منهم الطريقة الختمية و خلف بها العديد من تلامذته الذين تكملوا ووصلوا إلى مقام الإرشاد ومنهم على سبيل المثال لا الحصر الشيخ حماد البيتي و الشيخ إسماعيل الولي الكردفاني والشيخ صالح سوار الذهب و الخليفة عربي , ثم توجه بعد ذلك إلى سنار إلا أنه عاد مرة أخرى لكردفان و تحديداً لمدينة بارا ومنها توجه مرة ثانية إلى سنار حيث أقام بمنطقة حي شاذلي فدرس وأرشد وسلك الأهالي طريقته وعين بها خلفاء ليقوموا مقامه في التربية والإرشاد, ثم توجه بعد ذلك عن طريق النيل الأزرق ثم نهر النيل حتى وصل مدينة شندى ثم المتمة و أرشد بهما خلق كثير و خلف بهما عدد من المرشدين ثم بعد ذلك توجه الإمام الختم الي الدامر و كان ينوي العبور إلى مدينة بربر فبلغه نزول الأتراك بمدينة أبو حمد و هي قريبة من بربر عندها سار الإمام الختم متوجهاً نحو الشرق حتى وصل منطقة أم ضبيع وقوز رجب فأرشد الخلق هناك و قام بتوجيههم وعين أيضاً عدد من الخلفاء بتلك المنطقة ثم يمم سيره نحو إقليم التاكا بشرق السودان أو ما يعرف الان بكسلا فشيد بها القرية المسماه بالسنية و عين بها خليفته الشيخ يعقوب و أخيراً اختتم الإمام الختم الميرغني رحلته بتوجهه لبلاد الحبشة فطاف بها ثم رجع إلى مكة المكرمة عام 1822م.

الميرغنية تذكر أنهم من من أسر الأشراف بمكة المكرمة
بينما ” جمعيـة تنزيـه النسـب العلـوي” tanzeeh.nabilalkarkhy-com و التي تعنى بتنزيه أنساب العلويين الفاطميين عن النسب الدخيل إليهم قد اوردت الآتي:
(تدقيق نسب آل الميرغني
في السودان ، ينتسبون الى : (علي امير غني ومن هذا كان لقب هذا البيت بأمير غني وعلي هذا هو ابن حسن مير خود بن حيدر بن حسن بن عبد الله بن حسن بن حيدر ميرخود بن حسن بن احمد بن علي بن ابراهيم بن يحي بن حسن بن ابي بكر بن علي بن محمد بن اسماعيل بن محمد ميرخود البخاري بن عمر بن علي بن عثمان بن علي التقي بن الامام الحسن العسكري عليه السلام) ، وهو نسب باطل لأن الامام الحسن العسكري (عليه السلام) لم يكن لديه ابن معقب اسمه علي.)

اسرة الميرغني استوطنت الحجاز في تاريخ متاخر و كانوا قبل ذلك في العراق و الهند
هذا ما جاء في دراسة سيرة ذاتية مطولة منشورة في جامعة ماليزية
و يوجد الكثير من التركمان في الجزيرة العربية خاصة في الحجاز

الشخصية الاهم في نشر الصوفية في افريقيا بدعم و حماية و تعاون مع التركمان هو استاذ الميرغني الكبير و هو احمد بن ادريس الفاسي (1172 هـ / 1758م – 1253 هـ / 1837م)
وهو بالرغم من كونه من فاس في المغرب الا انه ليس من الامازيغ و هذا يريجح انه من اصول تركمانية و يفسر دوره في الترويج لاسلام مسالم و متعاون مع التركمان و نابذ للتحرر مثل الميرغنية و شقيقاتها الكثر

ما يطلق عليهم “الاشراف” في السودان و اريتريا و الصومال كذلك هم أصلا من غرب افريقيا عموما و منهم الفولان و لكنهم اقاموا في الحجاز فترة و فروا منها مع تردي الاوضاع في الحجاز فور الصراع بين الوهابيين و التركمان منذ عام 1803م
ان اشراف السودان و اريتريا و الصومال ليسوا فعلا اشراف و ادعاء نسبهم لآل البيت غير صحيح

و قد نزح ما يطلق عليهم الاشراف للسودان و اريتريا و الصومال و اثيوبيا بعد ان فقدوا سادتهم من الاشراف و الاتراك في الحجاز و باعداد اقل اثناء مملكة الفونج و منهم جائت الصوفية التركمانية

المجموعات التركمانية الست هي:
1 تركمان الأناضول والبلقان و القوقاز (القوقازيون مسلمون المزيفون منذ التركمانية الشرقية في عام 650 م)،
2 تركمان الشيعة الفرس (الإيرانيين المزيفون منذ الأخمينيين في 550 قبل الميلاد)،
3 تركمان اليهودية التلمودية (بني إسرائيل المزيفون منذ الاستيطان التركماني باسم “العودة” البابلية في عام 520 قبل الميلاد)،
4 تركمان حكام و اثرياء الجزيرة العربية (العرب المزيفون منذ اغتيلهم للإسلام عام 655 م)
5 تركمان الهنود والغجر (الآريين المزيفون منذ الغزو الفارسي للهند في 530 قبل الميلاد)
6 تركمان الأوروبيون (الليبراليون المسيحيون المزيفون منذ “الإمبراطورية” “الرومانية” “المقدسة” في 962 م)

الحسن بن محمد عثمان (الختم) و خليفته في السودان

وُلد في مدينة بارا بغرب السودان عام 1235هـ/1816م من امرأة تزوجها والده بتلك المدينة خلال رحلته إلى السودان التي أشرنا لها من قبل، التحق بوالده في مكة وتلقى تعليمه بها. بعث به والده إلى السودان لنشر الطريقة الختمية. لقي الحسن نجاحًا كبيرًا في دعوته لا سيما في شمال السودان وشرقه. أصبح الحسن شيخ الطريقة في السودان وأسَّس قرية الختمية بالقرب من مدينة كسلا في شرق السودان، كمركز للطائفة، وأصبح له مكانة كبيرة في تلك الأنحاء فاقت مكانة والده مؤسس الطريقة، وظل الحسن شيخًا للطريقة حتى وفاته عام 1286هـ/1899م.

نفوذ الختمية كان كبيرا بحكم ارتباطها بشكل من الأشكال الوثيقة للغاية بأجهزة الدولة التركية. وأصبح نفوذ الختمية الاقتصادي كبيرا من خلال ملكية الأراضي والجنائن في الشمالية وشرق السودان ، إضافة لعمل السخرة في أراضي زعماء الطريقة والخلفاء . إضافة للزكاة والهدايا و بهذا الشكل توسع نفوذ الختمية علي كافة الأصعدة بدعم من الإستعمار التركي .

و كان للميرغني خلفاء و تلاميذ في الحجاز و مصر و السودان و اريتريا و اثيوبيا مما يدل علي قوة صلاته و اعتماد الحكام التركمان علي الميرغني في تعيين شيوخ موالين للتركية في كل هذه البلاد و مكملين لدور الميرغنية مع السلطات التركية

من أشهر تلاميذ و خلفـــاء محمد عثمان الميرغني الختم على سبيل المثال لا الحصر:

1ـ الشيخ أحمد القطان بمكة المكرمة

2ـ الشيخ عمر فدعق بمكة المكرمة

3ـ  الخليفة السيد أسعد بالمدينة المنورة

4ـ السيد أحمد بن السيد أسعد بالمدينة المنورة و قد كان وزيراً لدى السلطان العثماني عبد الحميد باسطنبول

5ـ الشيخ أحمد أبو حريبة بمصر

6ـ شيخ الإسلام الشيخ إبراهيم الباجوري و قد تولى مشيخة الأزهر الشريف في الفترة من ( 1263 ـ 1277 هـ )

7ـ شيخ الإسلام الشيخ حسن القويسني و كان شيخاً للأزهر الشريف لأربع سنين (1250 – 1254 هـ)

8ـ الشيخ (خليفة ولد الحاج العبادي) الكاهلي الزبيري من سكان دراو بصعيد مصر

9ـ الخليفة أحمد ولد سعد من أهل دراو.

10ـ الشيخ بشـــري في بلاد الرحمنو بالحبشة

11ـ الخليفة محمد ولد طه

12ـ الخليفة محمد ولد ريحان

13ـ الخليفة حماد البيتي (وسط السودان)

14ـ الشيخ إسماعيل الولي بن عبد الله الولي

15ـ الخليفة صالح سوار الذهب

16ـ الشيخ العالم أحمد عيسى تلميذ الشيخ أحمد الدردير شارح المختصر بمصر

17ـ الشيخ الريح السنهوري(شمال السودان)

18ـ الشيخ العالم أحمد الطريفي وشهد له الإمام الميرغني بسعة العلم و قال عنه : لو اندرس مذهب الإمام مالك لأحياه هذا الرجل

19ـ الشيخ المجذوب بن قمر الدين العباسي

20ـ الخليفة علي الجزولي

21ـ الإمام الجزولي بن عبد الوهاب و قد صحب الإمام الميرغني بالحرمين و غيرهما و جالس السيد الشريف أحمد بن إدريس

22ـ الحبيب يعقوب (شمال السودان)

23ـ الخليفة أحمد الشنباتي

24ـ الشيخ الصافي وكان مدرساً للقرآن الكريم حفظ على يديه خلق كثيرون

25ـ الشيخ أحمد ولد العماس

26ـ الشيخ عبد القادر الفادني

27ـ الخليفة الشيخ التاي

28ـ الخليفة محمد النصيح

29ـ الخليفة حمد الصادق بن حمد المجذوب

30ـ الخليفة محمد بن مالك

31ـ الشيخ محمد خير بن الفقيه محمد صالح العراقي

32ـ الخليفة الشيخ إدريس و كان من العلماء الزاهدين بتلك البلاد

33ـ الفقيه محمد الصافي و هو عالم بحر في مذهب الإمام الشافعي و تولي منصب قاضي القضاة بتلك البلاد

34ـ الخليفة مدني قرجن

35ـ الخليفة محمد ولد كيلاني

36ـ الخليفة محمد الصفوة و كان عالما تولي منصب الإفتاء بسواكن

37. العلامة الشيخ عبدالله بن عمر باذيب الحضرمي البكري الصديقي، المتوفى بجزيرة سيلان سنة 1309هـ

و كان للميرغني خلفاء و تلاميذ في الحجاز و مصر و السودان و اريتريا و اثيوبيا مما يدل علي قوة صلاته و اعتماد الحكام التركمان علي الميرغني في تعيين شيوخ موالين للتركية في كل هذه البلاد و مكملين لدور الميرغنية مع السلطات التركية

كل هولاء إتبعوا نفس إسلوب الميرغني المتمثل في التعاون مع أجهزة التركية و تهدئة المواطنين و وقف اي اعمال عدائية للاحتلال و في مقابل ذلك الحصول علي نفوذ اقتصادي و امني كبير من خلال ملكية الأراضي والجنائن إضافة لعمل السخرة في أراضييهم إضافة لتحصيل الزكاة والهدايا من المريدين و أصحاب الحوجة لتوسطهم مع الادارة و بهذا الشكل توسع نفوذ اولائك الشيوخ أيام الحكم التركي

رغم تنازعهم داخليا و فيما بينهم إلا أن القاسم المشترك القوي بين الطوائف و الاسر المتسلطة علي الحكم في السودان منذ التركية في عام 1820م هو أنهم ليسوا من القوميات السودانية المعروفة و جميعهم لهم علاقة بالتركمان و بنسله و عماله و رقه و هذا ما يجعهم في قارب واحد رغم الصراعات و التنافس بينهم و لكنهم جميعا في نهاية الامر في مواجهة القوميات السودانية شرقا و غربا و شمالا و جنوبا

لفهم الصوفية لا بد من دراسة الاتي
1- تاريخ غزو التركمان للهند و علاقته الصوفية
2- أصول قادة أكبر 50 الطرق الصوفية ومكان الولادة والنشأة والرحلات
و3- دور الصوفية في تقسيم الهند. والإرهاب في باكستان وأفغانستان

Advertisements

About مهندس طارق محمد عنتر

About Tarig Anter Sudanese; Nubian-Fadicca local nation/tribe; resident of Khartoum, Sudan. Political activist; new social democrat; Africanist; non-ethnic nationalist; secular humanist; Swadeshi believer; Anti-globalism; Anti-liberal democracy. Civil engineer; business interests include: optimum-cost housing; development of appropriate technologies; computer; and small finance. الفيسبوك https://www.facebook.com/tarig.anter
هذا المنشور نشر في السياسة و نظم الحكم وكلماته الدلالية , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s