تاريخ الاسلام و العرب و بني اسرائيل منذ النهب التركماني

التركمان اليهود قرروا صلب يسوع المسيح لوقف تحرير بني اسرائيل منهم

التركمان اليهود قرروا صلب يسوع المسيح لوقف تحرير بني اسرائيل منهم

قامت سلالة تركمانية بإنشاء الاخمينية الفارسية عام 550 ق م و ذلك باستيلائهم علي الأراضي و الشعوب الايرانية. و منذ ذلك التاريخ تعرض العرب لغزو و سيطرة و البدو التركمان و ظل ذلك مستمر و حتي يومنا تحت عدة مسميات قبلية و قومية و دينية مختلفة.
و هؤلاء البدو التركمان هم من دمروا اجزاء من شمال و شمال غرب الصين و اضطروا حكام الصين لاقامة سور الصين العظيم و الذي بدء بنائها منذ عام 800 ق م لوقف غزو التركمان المغول و جرائمهم.

يقصد بمصطلح التركمان او الترك علي مستوي قومي الشعوب المنحدرة من المغول الاوائل. كما يقصد بالتركمان علي المستوي القبلي تلك المجموعات و العشائر المتواجدة في الهلال الخصيب و التي لم تدعي نسب عربي لهم. أما الاتراك فهم التركمان المرتبطون بتركيا و بالعثمانيين.

و التركمان كانوا قد اجتاحوا و دمروا في حوالي عام 650 ق م الزارادشتية التوحيدية التي نشأت في بلاد ما وراء النهر و افغانستان (سمرقند و بخاري و طشقند و ترمز و خورسان و غيرهم) و التي قامت عام 1800 -1500 ق م و حولوها الي المجوسية بالسحر و الشعوذة من وثنيتهم التنقرية في دولتهم المسماة فارس.

التركمان هم من صنعوا اليهود و التلمود في بابل في عام 520 ق م و احلوا بهما بني اسرائيل و التوراة. و تم ذلك باسر بضعة مئات من قادة بني اسرائيل من بيت النبي داؤود و استبدالهم بعد خمسون عام باستيطان مئات الالاف من التركمان تحت زعم ان هؤلاء المستوطنيين و الحكام الجدد هم من نسل بني اسرائيل في الاسر. و لاحقا قبل نهاية حكم العثمانيين صنعوا و دعموا الصهيونية و الاستيطان التركماني في فلسطين و الذي به تم انشاء دولة اسرائيل الحديثة.

كما أن اليهود و هم مجموعة من التركمان كما هو حال الفرس هم من صلبوا يسوع المسيح و قتلوا المؤمنيين و الحواريين خوفا من يخلص يسوع المسيح بني اسرائيل من الظلم و يكشف حقيقة اليهود و يحبط اعمالهم. و بعد عجز التركمان اليهود عن القضاء علي المسيحية ادخلوا فيها الكنائس الضالة كما فعلوا بدين موسي.

العرب كانوا من اضعف الشعوب التي واجهت التركمان لانهم ليسوا اصحاب تنظيم سياسي و قوة عسكرية و حضارة فيما عدا اليمن. و نشر التركمان في الجزيرة العربية ممارسات العنف و الجاهلية و بهذا نهب و تسلط التركمان علي العرب و علي الجزيرة العربية منذ قبل الاسلام بعدة قرون.
و حارب التركمان الاسلام في مهده و عرقلوا ازدهار الاسلام منذ عهد الخلفاء الراشدين و استولوا و قضوا عليه تماما بالفتنة الكبري.
ترتب علي ذلك موت الاسلام الاصيل بعد الولادة باقل من 40 عام و ظهر بعده الاسلام التركماني. و التركمان هم من دونوا القرآن بأحرف مستمدة من النبطية و هم من كتبوا الحديث و الانساب و التفاسير و صنعوا الاحرف المستخدمة في اللغة العربية حاليا للقضاء علي الاحرف العربية القديمة السبئية المعروفة بخط المسند و التي اندثرت بعد الاسلام و لم يبقي منها شبيه الا الاحرف المستخدمة في اثيوبيا و اريتريا.

و التركمان هم من اخترعوا المذاهب و الطوائف في الاسلام من السنة و الشيعة و الصوفية و الوهابية و غيرهم كما في باقي الاديان.
العرب و الاسلام هم ضحايا التركمان. و ما تبقي من عروبة في اليمن يتم تدميرها الان.
لقد تأذت سمعة العرب و الاسلام و جميع الأديان نتيجة أفعال التركمان الذين و دمروا الأديان و و سرقوا الشعوب و الحضارات في الشرق الأوسط و في العالم و بثوا الجهل و العداء و الأرهاب بين الأمم و الأديان.
العرب و الاسلام لم يدخلوا مصر و لا شمال افريقيا و لا السودان و لا اي منطقة في افريقيا و اوروبا و اسيا. و لكن كل تلك الجرائم تمت علي يد التركمان بأسم العرب و بأسم الأسلام و مختلف الرسلات.
لكم العتبي يا أيها عرب الحقيقيين و العتبي للرسل و الأنبياء.

المجموعات التركمانية الرئيسية الستة (بخلاف المجموعات المتواجدة في روسيا و افريقيا و اسيا الوسطي) هي:
1 تركمان الأناضول والبلقان و القوقاز (القوقازيون المزيفون منذ خانة الخزر (التركمانية الشرقية) في عام 650 م)،
2 تركمان فارس و افغانستان و باكستان (الإيرانيون المزيفون منذ الأخمينيين في 550 قبل الميلاد)،
3 تركمان اليهودية التلمودية (بني إسرائيل المزيفون منذ الاستيطان التركماني بحيلة “العودة” البابلية في عام 520 قبل الميلاد)،
4 تركمان حكام و اثرياء الجزيرة العربية و الهلال الخصيب (العرب المزيفون منذ اغتيلهم للإسلام عام 655 م)
5 تركمان الهنود والغجر (الآريين المزيفون منذ الغزو الفارسي للهند في 530 قبل الميلاد)
6 تركمان المسيحية الليبرالية (الأوروبيون المزيفون منذ “الإمبراطورية” “الرومانية” “المقدسة” في 962 م)

Advertisements

About مهندس طارق محمد عنتر

About Tarig Anter Sudanese; Nubian-Fadicca local nation/tribe; resident of Khartoum, Sudan. Political activist; new social democrat; Africanist; non-ethnic nationalist; secular humanist; Swadeshi believer; Anti-globalism; Anti-liberal democracy. Civil engineer; business interests include: optimum-cost housing; development of appropriate technologies; computer; and small finance. الفيسبوك https://www.facebook.com/tarig.anter
هذا المنشور نشر في السياسة و نظم الحكم, تاريخ وكلماته الدلالية , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s