سودانيين ورقيق الرقيق وسادتهم يحاربوا حرية التعبير والتحرر

تم تسمية مجمل اقاليم جنوب وادي النيل مجتمعة بالسودان من قبل مستعمر مصر محمد علي الالباني التركي فقط في عام 1820 م. السودان الآن تحت استعمار وحشي متواصل من مجموعات الفولاني السود والصفر والمخلوطين الصغيرة العدد والمنتشرة منذ ان جلبهم محمد علي لصيد الرقيق ونهب الذهب والاحتلال. لكن موجات استعمار الفولاني بدئت حتى قبل ذلك في عام 1492 ميلادي

رتبت تجمعات المستعمرين الفولاني في السودان انفسهم واندسوا في واجهات اجتماعية وسياسية بديلة مختلفة لحرمان الشعب والوطنيين من أي فرصة لاكتشاف التاريخ الحقيقي وتحقيق التحرير. فظهرت مجموعات تولدت من زرائب الرق تتكون من اصلاء ضحايا الرق وفئة صغيرة من سادتهم واطلق عليهم صفة قبائل. ويعتبر البحث في التاريخ والرق والاجتماع محظورات خطيرة

وسيطر الغزاة قليلي العدد علي الادارات الاهلية في عدد كبير من القبائل الحقيقية والقبائل المزيفة. كما صنع السودانيين الغزاة المحتلين عدد كبير من التنظيمات واطلقوا عليهم صفة احزاب سياسية وهم ليسوا سوي روابط لهم. فلا يوجد في مستعمرة السودان ولا حزب سياسي حقيقي مشروع واحد. بل لا توجد في مستعمرة السودان مؤسسات دولة كالجيش والقضاء والاعلام والتشريع

يفتقر سكان مستعمرة السودان إلى منصات حرية التعبير باللغة العربية في هذه الفترة الحاسمة للغاية. فالنظام الانتقالي الحالي في مستعمرة السودان هو مجرد شكل آخر من أشكال الفولاني بمساعدة مليشيات إجرامية من غرب إفريقيا يدعمهم شركائهم ووسادتهم القدامي وهم الترك والاعراب العموريين مدعي العروبة وكذلك شركاء لهم من البربر تشكلت بهم طرق صوفية تدعي الدين.

إنهم يتلاعبون بالحقائق ويصطنعوا صراع وهمي بين عروبة مزيفة وافريقانية مزيفة هي نزاعات بين عرب غير موجودين ابدا في مختلف اقاليم افريقيا ضد أفارقة. بينما الافارقة هم ضحايا الرقيق الافريقي الفولاني لعصابات الترك والاعراب والبربر. صراع وهمي لإخفاء وتضليل الشعب والعالم عن 200 سنة من استعمار الفولاني الدموي الذي بدء بتركية محمد علي وتواصل بالمهدية والاستعمار الثنائي والسودنة والمتاسلمين المستعربين الفولاني والان بمليشيات الجنجويد من غرب افريقيا.

إن الأوضاع الإنسانية وحقوق الإنسان في مستعمرة السودان تزداد سوءًا بشكل متسارع خطير للغاية ويعمل الفولاني على إعادة تشكيل أنفسهم للتشويش وإضاعة الوقت والحفاظ على السيطرة ولإرهاب وحرمان الشعب من الأمن والحرية والكرامة.

الشعب في مستعمرة السودان بحاجة ماسة إلى منصات حرية التعبير لنشر الآراء باللغة العربية على مواقع لها شعبية بدون رقابة من فيسبوك ونظام الفولاني وشركائهم ومنهم الاعراب العموريين واليهود الترك والبربر. وهذا الدور الانساني التحرري النبيل يستطيع فريق وموقع الحوار المتمدن القيام به بكفاءة وتوظيفه لتحقيق انتشار وثقل واحترام اقليمي وعالمي كبير

ادعوا دوما واستهدف من مقالاتي مخاطبة وتنبيه واجتذاب واقناع المنظمات والجهات المسئولة والمثقفين الوطنيين الحقيقيين لتبني والمشاركة في اقامة مشروع اقليمي قوي متعدد التخصصات علي غرار الناشونال جيوغرافي لاكتشاف التاريخ الحقيقي للمنطقة بعيدا عن المؤسسات الاكاديمية والدينية والاعلامية والسياسية التي انتجت وتروج للمراجع والمصادر والمؤرخيين المضللين الذين ينشروا التاريخ الفاسد وتقتات عليه وتخدم مصالح المستعمرين بتضليل واستغلال الشعوب وتخريب المفاهيم الانسانية.

وفي هذا الصدد طرحت مقترح انشاء مؤسسة/مركز إعلام كمت الجغرافي. يسعدني واتشرف بمخاطبتكم وتلقي مقترحات ودعم منكم اولا لاتاحة حرية التعبير بلا مثالية سياسية وثانيا للدعوة لاقامة مركز/مؤسسة لاكتشاف تاريخ المنطقة الحقيقي

 التغني للسودان هو للسودانيين فقط وااكد لك ان عصابات رقيق غرب افريقيا ورقيقهم واسيادهم الترك والعموريين الحلب والبربر هم فقط السودانيين. الاصلاء ليسوا سودانيين بل الرقيق ورقيق الرقيق هم السودانيين واسيادهم الترك والاعراب العموريين الحلب والبربر هم فقط السودانيين. فضلا انشر المعلومة لان السودانيين يدمروا كل وادي النيل والمنطقة بشكل سريع جدا

اما اي فرد ينتمي حقيقة للقوميات القديمة من قبل احتلالات الفونج والتركية والمهدية والثنائي والسودنة والانقاذ والجنجويد فهم ليسوا سودانيين ابدا بل الصق بهم اسم السودان بواسطة الالباني التركي محمد علي عام 1820 م.

اتحدي ان يوجد ذكر لاسم السودان ويقصد به اقاليم جنوب وادي انهار النيل قبل 1820 م في اي كتاب او مخاطبة او اثار. السودان الحقيقي يمتد من شمال نيجيريا حتي سواحل المحيط الاطلسي بغرب افريقيا والسودان ليس له اي علاقة باقاليم جنوب وادي النيل وقومياتهم. بل السودان والسودانيين اقرب الي الزنوج الامريكيين الافارقة واليهود والترك من شعوب شرق وغرب ووسط افريقيا.

القتل والتخريب والارهاب في مستعمرة السودان لايمكن علاجهم عبر ثورة او انقلاب او انفصالات او تفاوض او اعادة هيكلة او نظام سياسي لان المحتلين لهم مصالح واهداف لن يتنازلوا عنها سلميا ابدا. بل الحل الوحيد هو بحرية التعبير والاعتراف والتعريف بوجود استعمار واحتلال منذ 200 سنة والعمل المسلح والسياسي معا لتحرير الوطن.

القبائل للشعب القديم في ارض البجا ذكرهم الملك عيزانا بمسمياتهم القديمة عندما هزم وحطم مسنعمرة كوش ومروي عام 350 ميلادي. ومن الاسماء التي ذكرها عيزانا اسم الخاسا لذلك الخاسا تعني قبيلة اصيلة قديمة

ومع استعمار الفونج الفلاتة والعبدلاب البربر عام 1500 ميلادي وصراعهم مع المملكة الزرقاء لقبائل البيرتا والشولك والقموز ظهر من الفلاتة الجعليين مستعمريين فلاتة جعليين كفئة صغيرة حكمت الخاسا باسم الدقلل

لذلك عندما قرر الاستعمار الثنائي توريث عملائه وعماله الفلاتة الحكم عام 1955 فان كل الفلاتة واشكالهم ومسمياتهم الاخري مثل الكردافة والجعليين والدقلل والكواشة والادارات اهلية والبديرية وحكام الفور والمندسين في القبائل القديمة شاركوا في الاستيلاء علي مستعمرة السودان وكل مجموعة منهم ادعت ملكية ماليس لهم ومنهم عيال عامر ويقصد بهم اسرة وفئة الدقلل وتعاملوا مع الخاسا علي انهم قبيلة تحت سيطرتهم. لذلك يجب دعم وتحرير الخاسا من الدقلل عيال عامر الفلاتة الجعليين

لتحرير الوطن من مستعمرة السودان وهم عصابات غرب افريقيا الفولاني بمسمياتهم المختلفة (كردافة وجعليين ودقلل وكواشة وادارات اهلية وبديرية وحكام فور والمندسين في القبائل القديمة ) يجب تفتيت الوسط واعادته لاصحابه الاصليين والغاء اقليم الوسط تماما.

فالجزيرة وحتي مقرن الخرطوم اصلا تتبع جنوب السودان وسكانها واصحابها الاصليين هم البيرتا والشلوك وباقي الجنوبيين
والشرق والشمال حدودهم هم نهر النيل والنيل الازرق. اما كردفان ودارفور فحدودهم هم نهرالنيل والنيل الابيض

المشروع الوطني الذي يخشاه الفلاتة عصابات غرب افريقيا ويصفونه بالمشروع الصهيوني بينما احتلالهم القائم الان هو المشروع الصهيوني سيتحطم احتلالهم بقيام ثلاث دول منفصلة تعيد للقوميات الاصيلة حريتهم وسيادتهم وتجعل الفلاتة عصابات غرب افريقيا مقسمين ضعفاء وفي مواجهات ثلاث مع الشعب وبعد التحرر ستعود الدول الثلاث في اتحاد كونفيدرالي عادل كما كانوا طوال التاريخ

اقاليم جنوب وادي النيل فيما يعرف الان بالسودان يجب ان يعلموا ان السودان هي مستعمرة لعصابات غرب افريقيا وشركائهم الذين جلبوهم منذ الفونج ثم التركية هم الترك والاعراب العموريين الحلب والبربر واليهود.

ومستعمرة السودان هي استعمار ودمج قصري لثلاث اقاليم مستقلة قام به اولا عصابات مطاريد اسبانيا والبرتغال (الاندلس) عام 1492 م وهم اليهود والبربر والترك والاعراب العموريين وكونوا بهم سلاطين الفونج وال الدقلل البني عامر لاستعمار قبيلة الخاسا.

وكذلك كرر الاحتلال والدمج القسري مرة ثانية محمد علي عام 1820 في التركية الاولي لتكوين مستعمرة شخصية له لنهب الذهب والموارد وصيد الرقيق والحصول علي خدم ومرتزقة لتكوين جيش بديل للمماليك ولاحتلال البلد.

والثلاث اقاليم المستقله يفصل بينهم نهر النيل واالنيلين الابيض والازرق. بالشرق كان اقليم كرمة والبجا وبالغرب كان اقليم ما عرف بعد الاستعمار بدارفور وكردفان وفي مابين النيلين الي الجنوب كان اقليم البيرتا ونييال

مستعمرة السودان يجب تحريرها من المحتلين من غرب افريقيا وشركائهم والذين الان يسعوا لادخال اسرائيل وادخالها شريك امني لحمايتهم من الشعوب الاصيلة واستمرار الاحتلال مقابل التنازل عن الموارد الطبيعية والارض لليهود

علي كل الشعوب الاصيلة الفخر بالعلاقات والنسب وتعزيز الصداقة والاحترام والتعاون مع كل القوميات المحلية الاصيلة بلا استثناء وكذلك مع شعوب دول الجوار المباشر اللصيق جميعهم بلا استثناء وهم مصر واريتريا واثيوبيا والجنوب وما جاوها وتشاد

About مهندس طارق محمد عنتر

About Tarig Anter Sudanese; Nubian-Fadicca local nation/tribe; resident of Khartoum, Sudan. Political activist; new social democrat; Africanist; non-ethnic nationalist; secular humanist; Swadeshi believer; Anti-globalism; Anti-liberal democracy. Civil engineer; business interests include: optimum-cost housing; development of appropriate technologies; computer; and small finance. الفيسبوك https://www.facebook.com/tarig.anter
هذا المنشور نشر في السياسة و نظم الحكم, تاريخ وكلماته الدلالية , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

2 Responses to سودانيين ورقيق الرقيق وسادتهم يحاربوا حرية التعبير والتحرر

  1. عادل نجيلة كتب:

    لاشك اخ طارق بأن مقالك و بحثك قد حوى العديد من المغالطات التاريخية ولقد رمزت لهجرة القحطانيين و تجاهلت هجرة العرب جهينة و هم غالبية القبائل التي تشكلت بهم القبائل السودانية و تواجدوا في كردفان و دارفور و جزء من اواسط السودان.

    • اجزم بان القبائل والشعوب لا تهاجر ابدا بل الذي يتحرك ويشكل هذا الكم الهائل من التزوير و التخريب هم عصابات لا يتعدي عددهم بضع مئات
      العرب الحقيقيين الاصليين موطنهم في السواحل الغربية والجنوبية لشبه الجزيرة من مكة الي مسقط فقط وباقي شبه الجزيرة ليس موطن عرب اصلاء ابدا
      والعرب الحقيقيين ليس منهم عدنان وقحطان بل تلك ادعاءات اعراب عموريين مع اكاديين تركمنغول لادعاء اصل عربي للاعراب والترويج لرويات اليهود التي اخترعت في بابل عام 580 ق م مع اختراع التناخ او التوراة العبرية
      الاكاديين التركمنغول مع العموريين الشوام البدو المدعين العروبة هم من غزو شمال وغرب افريقيا ومع البربر شكلوا الفولاني الاصفر ثم شكلوا مجموعات اي زرائب الفولاني الاسود وهم جميعا بمختلف مسمياتهم ليس فيهم اي اصل عربي حقيقي بل هم ترك مع عموريين مع بربر مع رقيق غرب افريقيا تعلموا العربية بلهجات
      والسودان هو مصطلح اجنبي مستحدث عام 1820 بواسطة محمد علي وهو مصطلح لا يمت باي صلة الي ارض وقوميات جنوب وادي النيل والشرق وما يدعي دارفور وكردفان ولا احد منهم اطلق عليه اسم السودان قبل 1820
      العرب الحقيقيين ليس فيهم عدنانيين ولا قحطانيين ولا عباسيين بل تلك مجموعات اعراب عموريين وترك نشطت في الرق
      العرب الحقيقيين هم شعب في بلاد بونت بالجهة الشرقية للبحر الاحمر وخليج عدن. والعرب هم سمر واكثر شبه ونسب وثقافة ولغة وارتباط تاريخي قديم جدا بقبائل شعوب بلاد بونت بالجهة الغربية والتي تضم البجا والحبش والعفر والصومال
      من ليس لهم تاريخ وشبه وارتباط ببلاد بونت الشرقية والغربية ليس عربي علي الاطلاق بل هم شامية حلبية اعرابية عمورية تحدثوا العربية كلغة اجنبية مكتسبة وغزوا العرب منذ 1500 ق م واحتلوهم منذ 1200 ق م بالسبئيين

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.