إدارات واثرياء الجعليين ليسوا عرب بل فلاتة أصفر واسود وليسوا من وادي النيل

الجعالة في اللغة بتثليث الجيم المعجمة كما حكاه ابن مالك، اسم لما يجعل للإنسان على فعل شيء. الجعل بضم الجيم المعجمة- الأجر، يقال: جعلت له جعلاً، والجَعيلة أيضا لغة في الجعل. وفي علم فروع الفقه هي: معاملة بعقد شرعي بمعنى: «التزام عوض معلوم على عمل معيّن معلوم، أو مجهول يعسر ضبطه». أو «جعل عوض معلوم مقابل عمل في زمن معلوم أو مجهول مما فيه منفعة للجاعل، على أن العامل إن أكمل العمل كان له الجعل، وإن لم يتمه؛ فلا شيء له، مما لا منفعة فيه للجاعل إلا بعد تمامه»، أو هي: «تسمية مال معلوم لمن يعمل للجاعل عملا مباحا ولو مجهولا، أو لمن يعمل له مدة ولو مجهولة».

والجعل كانت ممارسة ابتزاز اقتلاع جزية تتظاهر بفرض حماية ويمارسها الرباطة وعصابات الغزو والنهب وصيد البشر. والجعل كانت تقتلع عبر تهديد القبائل الاصيلة مقابل امتناع عصابات الفلاتة الأصفر والأسود من غزو ونهب وصيد افراد القبائل. فإما ان تدفع القبائل الجعل لعصابات غارات الجعلين الفلاتة او تواجه هجوم تلك العصابات. وفضح تلك العصابات هي وطنية وليس فيها أي عنصرية بل قبلية حميدة

المطالبة بالأدلة هي أولا على من اخترع أكاذيب قديمة. فلو ثبتت ان الروايات تستند لأدلة تأتي مرحلة تقديم أدلة مضادة. أما القول بأن الجعليين قبيلة وليسوا عصابات وانهم تكوين قديم واصلهم من كذا وكذا فيتطلب اثباتات وادلة وتفسير ليس فقط محليا بل ايضا اقليميا

مصطلحات الجعل والجعلي والجعليين والفونج ودقلل بني عامر وفور ليس لهم اي وجود قبل عام 1500 ميلادي. لو عند اثرياء الجعليين والفور وهم فلاتة دليل بان لهم تاريخ ووجود قبل عام 1500 ق م فليتقدموا به. ولا توجعوا راسنا بأنكم عرب ولكن أصل في وادي النيل

ظهور مصطلحات الجعل والجعليين جاء تالي لغزو كل أقاليم جنوب وادي النيل بعصابات عموريين وتركمنغول وبربر طردوا من اسبانيا والبرتغال عام 1492 فيما كان يسمي مستعمرة الاندلس. وجلبت عصابات العموريين والترك والبربر المطرودين معهم مرتزقة ورقيق من غرب افريقيا. فكانت العصابات هم الفولاني الاصفر وكان المرتزقة والرقيق هم الفولاني الأسود. وبهم أطلق على البلد سودان عام 1820

ونتج من غزو الفولاني الاصفر والاسود ظهور عصابة سليمان سلونق والذين ليس لهم اي علاقة بشعب المستعمرة التي أطلق عليها دارفور وهو مصطلح أجنبي حديث وبلغة اجنبية. لو اي شخص لديه دليل بوجود مصطلح دارفور قبل عام 1500 ق م فليقدمه

والجعليين والبقارة ودقلل بني عامر مستعمري الهاسا والكردافة المسبعات وتقلي وغيرهم والفونج هؤلاء كلهم ظهورهم مرتبط ببعضهم وكلهم مرتبطين بموجة عصابات الفولاني الاصفر والاسود الذي غزوا ومارسوا صيد وبيع البشر والنهب منذ عام 1500 ميلادي. وكلهم مرتبطين بخراب سوبا وسقوط مملكة علوة وسقوط كل ممالك القوميات الاصيلة في الشرق والغرب والشمال والجنوب والوسط

اما المملكة الزرقاء فهي كانت للبيرتا والقموز والشولك وهم اصحاب اقليم الجزيرة ما بين النيلين الابيض والازرق وكذلك اقليم النيل الازرق. والمملكة الزرقاء لم تكن سلطنة بل كانت مملكة بينما الفلاتة هم من جاءوا وصنعوا سلطنة الفونج من اجل استرقاق ونهب واحتلال اوطان البيرتا والقوموز والشولك. الفونج والزرقاء قوتان مختلفتان وضد بعضهما. وتحالفت عصابات الأمهرة مع الفونج في تجارة الرقيق والصيد

وكل كيانات الجعليين وسلاطين دارفور والبقارة والفلاتة والكردافة ودقلل الهاسا الذين يطلق عليهم بني عامر هم من عصابات اجنبية ولا يمثلون سوي الادارات الاهلية والاثرياء وقيادات المليشيات والأحزاب والطرق الدينية وهم المستعمرين السودانيون.

لذلك 99 % من الجعليين ودارفور والبقارة والفلاتة والكردافة وبني عامر هم في الحقيقة ليسوا ابدا جعليين وفور وبقارة وفلاتة وكردافة وبني عامر بل ال 99% هم ضحايا منتزعين من مناطق وقبائل اصيلة عديدة ولكنهم هزموا وحكمهم عصابات الفلاتة وجمعوهم في زرائب تحولت لقري ومدن ومناطق ويدعون انهم قبائل حديثة وافدة. ودعم تلك الأكاذيب المؤرخون والمشاهير حتي صدقهم الشعب والعالم

المؤكد أن الهاسا ليسوا بني عامر ولا البني عامر من الهاسا. بل البني عامر هم الإدارة الأهلية لمجموعة الجعليين وهذه الإدارة من الجعليين ودقلل البني عامر هم فلاتة لم يظهروا كإدارة وأسم الا في عام 1500 ميلادي ولا توجد أي أدلة بوجود الجعليين ودقلل البني عامر قبل ذلك التاريخ ابدا. يجب الفصل بين البني عامر الدقلل الجعليين الفلاتة وهم 1٪ وبين الهاسا الذين هم 99٪ من القبيلة التي تسمي بني عامر اليوم. فالبني عامر هو اسم مخرب وباطل. بينما الهاسا مذكورين بوضوح في عام 350 ميلادي. فلماذا الاصرار على تسمية الهاسا بأنهم بني عامر؟ وعندما أطلق ابقرجة اسم كنتباي على ابنه كان ذلك لأنه اسم يمثل الفلاتة وليس الهاسا لان ابقرجة فلاتي.

وإدارات الجعليين ومنهم الشوايقة وغيرهم ليسوا ابدا شماليين بل فلاتة وبربر وترك وحلب الشام. ولكن جسم الجعليين هم تكوين مختلط منتزع من كل القبائل الضحايا وهم أيضا ليسوا شماليين ابدا الا من ناحية أنهم محتلين لأراضي الشماليين

والجعلين هو مصطلح يطلق على الرباطة الذين ينتزعون الجعل اي الاتاوات أو فدية بالتهديد نظير الامتناع عن غزو ونهب واسترقاق القبائل. لذلك اثرياء الجعليين والبقارة والفور والفلاتة منتشرين في كل مكان وليس لهم وطن ولا تاريخ

About مهندس طارق محمد عنتر

About Tarig Anter: I am interested in Middle East & Punt Lands History & politics. A history scholar with deep insights & discoveries for history revisionism. Egyptian & Sudanese; ancient Kerma-modern Nubia local nation/tribe; resident of Egypt. Political non-ethnic nationalist; Anti-globalism; Anti-liberal democracy. Retired civil engineer; business interests include: creation & trading turn-key businesses; optimum-cost housing; development of appropriate technologies; computer; and small finance. https://www.facebook.com/tarig.anter; https://twitter.com/AnterTarig; https://t.me/realnations
هذا المنشور نشر في السياسة و نظم الحكم وكلماته الدلالية , , , , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.