حماية الاستعمار والجريمة والفساد في نيجيريا باستخدام الخداع الفولاني

هناك صورة مزيفة تظهر الفولاني محمدو بوهاري وهو يوجه إيغبو ننامدي كانو زعيم منظمة السكان الأصليين في بيافرا (IPOB). تكشف هذه الصورة المزيفة حقيقة كيف يخدع الفولاني النيجيريين بشكل عام وشعب الإيغبو من خلال الاعتقاد بأن التنظيم الذي يقوده ننامدي كانو للسكان الأصليين في بيافرا يسعى لتحقيق العدالة والوحدة.

يدعم استنتاجي الصادم حقيقتين متصلتين بشكل مباشر. أولاً، ظهر ننامدي كانو بانتظام في زي الصلاة وغطاء الرأس اليهودي. وصرح علنًا إنه “يؤمن باليهودية” ويعتبر نفسه يهوديًا وقاد شعبه في بيافرا إلى صلوات ومراسم دينية يهودية مختلفة. على الأرجح توجد الأموال التي تمول ننامدي كانو تأتي من الفولاني وتدفع لننامدي كانو عبر إسرائيل أو مباشرة في الخفاء.

يمكن لعلماء التاريخ الأذكياء أن يروا الحقيقة الثانية التي تكشف الخداع في السياسات الفولانية في نيجيريا. إنهم في الروابط التاريخية والقوية والخفية والمصالح المشتركة بين الفولاني والعبرانيين منذ ظهور الهكسوس في شمال إفريقيا وخلق الفولاني الاصفر والأسود منذ 1500 قبل الميلاد، والتي لا تزال مستمرة حتى يومنا هذا. من الواضح أن العديد من قصص أصل الفولاني تشير مرارًا وتكرارًا إلى الماضي العبراني والمشرقي

للقضاء على نضالات الإيغبو أو اليوروبا وجميع القوميات المحلية الأخرى في نيجيريا التي تكافح ضد الإجرام واستعمار الفولاني والفساد، فمن التكتيكات الفولانية الشائعة إنشاء وزرع مجموعات غريبة متشددة كأحصنة طروادة ودعمهم حتى يكون من الممكن استهداف وكسر أي حركة وطنية مشروعة والمطالب بحقوق عادلة.

مما اكتشفت أن كانو عميل فولاني إسرائيلي يعمل ضد شعب الإيغبو الذي يزعم انه يمثله. يجب على الوطنيين في نيجيريا التحقيق في ادعائي بحيادية وموضوعية. فمن خلال اختراع تاريخ وقصص مزيفة ودعم زعماء وقادة محليين وحركات فاسدة يعمل الفولاني على تدمير الهوية والتراث ونظام العقيدة لدي الإيغبو واليوروبا. التاريخ الزائف والإيمان الزائف والسياسة الزائفة تخرب أي مصالح ودولة وسيادة وطنية.

هكذا يعمل الفولاني في جميع البلدان بما في ذلك وطني في جنوب وادي النيل والذي جزء كبير منه يقع داخل مستعمرة السودان الفولاني. طبق الفولاني السيناريو النيجيري في وادي النيل منذ 1500 ق م بواسطة فولاني الهكسوس وكرروها مرة أخرى بواسطة فولاني فونج في 1500 م ثم أعادوا الكرة بفولاني التركية عام 1820 م ثم فولاني المتمهدية في عام 1881 واليوم يستخدمونها بواسطة فولاني الجنجويد

بدأ بني إسرائيل كعشيرة في عام 1800 ق م من شعوب بلاد بونت (القرن الأفريقي) الذين هم عريقين مثل جميع الأمم على وجه الأرض. يقود زعماء الإيغبو شعب الإيغبو إلى مسار خاطئ ومهين وخطير للغاية. أنا متأكد من أن الذين تعرضوا لغسيل المخ هم من الإيغبو فقط، لكن رؤسائهم ينفذون عمداً العديد من الخطط الشريرة. ابحثوا عن روابط الفولاني والمال والمصالح مع رؤساء الإيغبو

اليهود هم عبرانيون وهم فرع من الهكسوس المطرودين من مصر القديمة (كمت) عام 1523 ق م. الهكسوس يتكونون من 90٪ عموري الشام و10٪ تركمنغول من شرق آسيا غزوا سومر عام 2334 ق م ويسمون الأكاديين وطردتهم سومر عام 2154 ق م. توجه بعض الهكسوس من مصر غربًا في عام 1600 ق م وتحالفوا مع المشواش البربر (الموور) لغزو غرب إفريقيا ونهبها واستعبادها. هذه الغارات صنعت الفولاني الأسود في جميع أنحاء غرب أفريقيا الذين كانوا خاضعين لمزيج الفولاني الاصفر من الهكسوس والبربر. بني اسرائيل ليسوا يهودًا على الإطلاق. لم يهاجر بني اسرائيل ولا تهاجر أي أمة مثل الطيور أو الأسماك أو الجراد

كيف لا يعلم من يدي انه من بني إسرائيل ان بني اسرائيل ليسوا عبرانيين أو يهودًا على الإطلاق؟ كيف لا يعلم أن بني اسرائيل هم من بلاد بونت في القرن الأفريقي وكان معبد سليمان والقدس في مثلث عفار في إثيوبيا وإريتريا؟

تحالف السبئيون الهكسوس في مستعمرة دعمت مع رؤساء يهوذا لإشعال تمرد على الملك سليمان. وفور وفاة الملك سليمان عام 930 ق م نهبت مستعمرة دعمت للسبئيين الهكسوس ومعهم زعماء يهوذا الهيكل وطردوا عشرة أسباط من إسرائيل. في عام 600 ق م أمر البابليون الهكسوس مستعمرة دعمت ورؤساء يهوذا بتدمير الهيكل كليا وبيع الأسباط العشر للعبودية والقدوم إلى بابل لاختراع اليهود واليهودية واللغة العبرية والإنجيل العبري من هكسوس العبيرو ومن توراة موسى التي كانت بلغة الجعز من بلاد تيجراي القديمة.

فولاني نيجيريا يتلاعبون ويخدعون ويضللون القوميات ويفتتون نيجيريا ويشقون صفوف قوميات الإيغبو واليوروبا وباقي القوميات في وسط وجنوب نيجيريا بشتى الوسائل ومن بينهم شراء وإفساد والتحكم في الزعماء المحليين والترويج لتاريخ كاذب يربط بين القوميات النيجيرية وبني إسرائيل وعن طريق الزعم بان اليهود من بني إسرائيل والزعم بان الحركة الوطنية في نيجيريا هي حركات انفصالية واتهامهم بالإرهاب والتطرف والعنصرية. بينما الانفصالية والإرهاب والتطرف والعنصرية هم من صنع الفولاني لنشر دجل تاريخ والفساد والجريمة ومواصلة استعمار الفولاني لنيجيريا. وهذا تماما مثلما يحدث في مستعمرة السودان الفولاني في وادي النيل

About مهندس طارق محمد عنتر

About Tarig Anter: I am interested in Middle East & Punt Lands History & politics. A history scholar with deep insights & discoveries for history revisionism. Egyptian & Sudanese; ancient Kerma-modern Nubia local nation/tribe; resident of Egypt. Political non-ethnic nationalist; Anti-globalism; Anti-liberal democracy. Retired civil engineer; business interests include: creation & trading turn-key businesses; optimum-cost housing; development of appropriate technologies; computer; and small finance. https://www.facebook.com/tarig.anter; https://twitter.com/AnterTarig; https://t.me/realnations
هذا المنشور نشر في السياسة و نظم الحكم وكلماته الدلالية , , , , , , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.