دور مصر في وقف انهيار جنوب وادي النيل ضرورة امنية للمنطقة

عصابات غرب افريقيا الذين يحتلون جنوب وادي النيل هم السودان وقد جلبهم أولا الهكسوس العموريين والتركمنغول ومعهم المشواش البربر عام 1500 ق م. ثم ثانيا جلبهم العصابات المطرودة من اسبانيا والبرتغال (الاندلس) عام 1492 م من نفس تكوين عصابات الهكسوس والبربر. ثم ثالثا جلبهم محمد علي عام 1820 م كبديل للمماليك. وهم المستولون اليوم على السلطة والثروة ويستعمرون شعب جنوب وادي النيل. وهؤلاء المستعمرون هم السودان الذين يقتلون ويحتلون وينهبون شعب جنوب وادي النيل الذي ليس سودان أبدا

على مصر تغيير تعاملها وفهمها للأحداث في جنوب وادي النيل. أولا لأن المحتلين من عصابات شمال وغرب افريقيا معادين لمصر في السر واصدقاء في العلن. وثانيا لان الشعب في جنوب وادي النيل يتهم مصر حكومة وشعبا إما بعدم المبالاة أو نقض مسئوليات الجوار أو بدعم الاحتلال والنهب الذي تقوم به عصابات شمال وغرب افريقيا.

مصر سياستها الخارجية الحالية خاطئة وخطيئة بالكامل وهي ضد مصالح مصر في الامن والاستقرار والتنمية ومكافحة الارهاب وهي ضد مصالح شعب جنوب وادي النيل والمنطقة للتحرر من عصابات الهكسوس والبربر وغرب افريقيا.

والاستمرار في سياسات مصر الخارجية الحالية سيترتب عليه اضرارا خطيرة للغاية في جنوب وشمال وادي النيل وفي المنطقة كلها.

الجيش في مستعمرة السودان تم طرد كل الوطنيين منه منذ انقلاب 1989. والكل الرتب الوسطي والعليا في تلك المليشيات التي يطلق عليهم جيش هم من ناس اصولهم اجنبية من غرب افريقيا تحديدا. التدريب المشترك لجيش مصر في مستعمرة السودان من المفترض ان يكون اسمه “محتل الجنوب” وليس “حارس الجنوب”

استبدلوا وزير خارجية مصر ورؤساء مراكز الدراسات الاستراتيجية عاجلا. وإلا لا نبكي على اللبن المسكوب لو دخل كل مجرمي العالم في شأن جنوب وادي النيل

معرفة الشعب والحكومة في مصر بالقمر أكبر من معرفتهم بجنوب وادي النيل.

متأكد بعدم وجود فرد واحد في الخارجية المصرية وفي مراكز البحوث والاستراتيجيات في مصر يعرف ويفهم التركيبة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والعسكرية والثقافية لشعب جنوب وادي النيل ومكوناته المختلفة

لا الشعب ولا الحكومة في مصر يعرفون ان شعب جنوب وادي النيل تحت الاحتلال منذ 1820م. بعصابات جلبهم محمد علي لتكوين الهجانة بدلا عن المماليك

وجنوب وادي النيل لم يكن قبل 1820 اسمه سودان وكان ثلاث دول منفصلة

ومن هم أقرب لمصر هم شعب شرق نهر النيل وشرق النيل الازرق فقط. ودعوة مستعمرات غرب نهر النيل وغرب النيل الابيض هي دعوة مخربة لأنها موطن الافاعي والضباع من غرب افريقيا. والاقليم الواقع بين النيلين الابيض والازرق الي الجنوب فهو في حالة تمزق ودعوته للانضمام لمصر تتطلب زمن وجهود كبيرة

الشرق والشمال فقط هم من يمكن مساعدتهم لانتزاع حكم ذاتي يفضي للاتحاد مع مصر

ادرسوا جنوب وادي النيل جيدا واتركوا المفاهيم السطحية التي زرعها ويروج لها الان بواقي الهكسوس العموريين والتركمنغول في داخل مصر وفي الحكومة

About مهندس طارق محمد عنتر

About Tarig Anter: I am interested in Middle East & Punt Lands History & politics. A history scholar with deep insights & discoveries for history revisionism. Egyptian & Sudanese; ancient Kerma-modern Nubia local nation/tribe; resident of Egypt. Political non-ethnic nationalist; Anti-globalism; Anti-liberal democracy. Retired civil engineer; business interests include: creation & trading turn-key businesses; optimum-cost housing; development of appropriate technologies; computer; and small finance. https://www.facebook.com/tarig.anter; https://twitter.com/AnterTarig; https://t.me/realnations
هذا المنشور نشر في السياسة و نظم الحكم وكلماته الدلالية , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.